جعفر عبد الكريم صالح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 Rate retardation : Education scared

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 16/06/2013

مُساهمةموضوع: Rate retardation : Education scared   الأربعاء سبتمبر 25, 2013 8:36 pm

Rate retardation : Education scared
Ali Hussein Obaid

 
Network news : There are values ​​of another kind, a contradiction values ​​of progress that contribute to the construction community , those are the values ​​of retardation are common usually traditions , behaviors and ideas , dedicated operations retardation in the general activities of the state and society alike , in order to know the risks to be going where , as opposed dangerous to the values ​​of progress , in order to understand and deal with them , including limits of this risk , because the diseases of all kinds and the risks of any kind, require an understanding and careful study it, and learn features and forms , and then proceed to control scientific methods well thought out and planned in a scientifically sound limit its effects on society.
The values ​​of underdevelopment that prevail in societies and weak states , the value of education fear , in the sense often built personal rights since birth - in peoples backward - the fear , repression and coercion , without providing knowledge and persuasion, taking into account human dignity , no doubt that personal built on fear and oppression will be weak and shaky and lacking toughness and ability to cope with life , due to weak personal and lasting sense of inferiority , as well as the loss of the most important component of building strong personal interactive producers , namely the ( self - confidence ) .
When exposed humans to oppression , persecution and injustice , and when the style repression present always in my life , and when shrouded in fear in the ocean of family and school and practice, the result will be a slim figure perfectly so that it can not have any role in the life at the individual or community , Thus, the kind of people who were brought up on fear and repression , without the roles of important and successful in life , but they often constitute a burden to my family and community on the ocean in which they are moving .
Therefore, the fear destroys human personality completely destroyed, and forces him to take a lie as a means or كسلوك permanent shelter by means of tyranny and oppression and repression suffered by her, officials with him / as if the employer or the head of the family or any person liable uses repression against him, this is this kind of human beings semi- paralyzed and crusher and inert, and unable to think or innovation or creativity in any field , he grew up a child in the reality of fear and repression and oppression, who broke his personality, and make being marginally in life, like a machine that does not go and do not move , but orders of buttons pressed by the worker or her engine .
From here, it is clear the risk of dealing with repression and the imposition of fear for man, because he does not find a way away from where the danger for himself , but in ways that deception and lies, flattery and the like , all these qualities devastating to build individual and community alike, as it can not be building a productive society and creative and sophisticated in light of the value of education fear , because they rob the man his sound , and allocate it to the object crusher metamorphosis is not the will of him or the ability to think and work , as well as its inability to deal properly with the problems encountered in his life no matter how small or trivial , this kind of people afraid of everything, because he grew up in an incubator fear, and fear of repression because he grew up in the vicinity of repressor to him and his abilities, this is often unable hesitant, afraid to take any independent decision , even if the decision was easy or simple , due to weak personal shares of fear and repression بتجريدها of their capabilities and potential natural that infuses every man .
From here to the needs of the family , the school and the circle which the human moves , that works to refuse to deal with fear , oppression and all forms of oppression , because this phenomenon is one of the destructive and anti phenomena for all types of progress and success , because of the destruction of all human capabilities .
IT news network - Wednesday 25 / September / 2013 - 18 / November / 1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lkjnckh.ba7r.biz
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 575
تاريخ التسجيل : 16/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: Rate retardation : Education scared   الأربعاء سبتمبر 25, 2013 8:39 pm

قيم التخلف: التربية بالخوف
علي حسين عبيد


شبكة النبأ: ثمة قيم من نوع آخر، تناقض قيم التقدم التي تسهم في عمليات البناء المجتمعي، تلك هي قيم التخلف التي تشيع عادة تقاليد وسلوكيات وافكارا، تكرّس عمليات التخلف في عموم أنشطة الدولة والمجتمع على حد سواء، ومن اجل معرفة مخاطرها لابد من الخوض فيها، كنقيض خطير لقيم التقدم، من أجل فهمها والتعامل معها بما يحد من هذا المخاطر، لأن الامراض بأنواعها والمخاطر من اي نوع، تتطلب فهما ودراسة دقيقة لها، ومعرفة سماتها واشكالها، ومن ثم الشروع في مكافحتها بطرق علمية مدروسة ومخطط لها بصورة علمية سليمة تحد من تأثيراتها على المجتمع.
ومن قيم التخلف التي تسود في المجتمعات والدول الضعيفة، قيمة التربية بالخوف، بمعنى غالبا ما تُبنى شخصية الانسان منذ الولادة - في الشعوب المتخلفة- على الخوف والقمع والاجبار، من دون توفير المعرفة والاقناع ومراعاة الكرامة الانسانية، ولا شك أن الشخصية التي تبنى على الخوف والقهر ستكون ضعيفة ومهزوزة وتفتقر للصلابة والقدرة على مجاراة الحياة، بسبب ضعف الشخصية وشعورها الدائم بالنقص، فضلا عن فقدانها لأهم عنصر من عناصر بناء الشخصية القوية المنتجة المتفاعلة، ألا وهي ( الثقة بالنفس).
فعندما يتعرض الانسان الى القهر والاضطهاد والظلم، وعندما يكون اسلوب القمع حاضرا على الدوام في حياتي، وعندما يحيطه الخوف في المحيط العائلي والمدرسي والعملي، فإن النتيجة سوف تكون شخصية ضعيفة تماما بحيث لا يمكن ان يكون لها اي دور في الحياة على الصعيد الفردي او المجتمعي، وهكذا يكون هذا النوع من الناس الذين تربّوا على الخوف والقمع، بلا ادوار مهمة وناجحة في الحياة، بل هم غالبا ما يشكلون ثقلا على العائلة وعلى المحيط المجتمعي الذي يتحركون فيه.
لذلك فإن الخوف يدمر شخصية الانسان تدميرا كاملا، ويجبره على اتخاذ الكذب كوسيلة او كسلوك دائم يحتمي به من وسائل البطش والقهر والقمع التي يتعرض لها، من المسؤولين عنه/ كأن يكون رب العمل او رب الاسرة او اي انسان مسؤول عنه يستخدم القمع ضده، لهذا يكون هذا النوع من البشر شبه مشلول ومحطم وخامل، وغير قادر على التفكير او الابتكار او الابداع في اي مجال كان، كونه نشأ طفلا في واقع الخوف والقمع والقهر، الذي حطم شخصيته، وجعله كائنا هامشيا في الحياة، يشبه الآلة التي لا تسير ولا تتحرك الا بأوامر من الازرار التي يضغط عليها العامل او المحرك لها.
من هنا يتضح لنا خطر التعامل بالقمع وفرض الخوف على الانسان، لانه لا يجد طريقة يبعد من خلالها الخطر عن نفسه، إلا بطرق الخداع والكذب والتملق وما شابه، وكل هذه الصفات مدمرة للبناء الفردي والمجتمعي على حد سواء، إذ لا يمكن أن يتم بناء مجتمع منتج ومبدع ومتطور في ظل قيمة التربية بالخوف، لأنها تسلب الانسان شخصيته السليمة، وتحيله الى كائن محطم مسخ لا إرادة له ولا قدرة على التفكير والعمل، فضلا عن عدم قدرته على التعامل السليم مع المشكلات التي تعترض حياته مهما كانت صغيرة او تافهة، فهذا النوع من الناس يخاف من كل شيء، لانه نشأ في حاضنة الخوف، ويخشى القمع لانه نشأ في محيط قامع له ولقدراته، لهذا يكون في الغالب عاجزا مترددا، يخشى اتخاذ اي قرار مستقل حتى لو كان القرار سهلا او بسيطا، بسبب ضعف الشخصية التي أسهم الخوف والقمع بتجريدها من قدراتها وامكانياتها الطبيعية التي يتحلى بها كل انسان.
من هنا لابد للعائلة والمدرسة والدائرة التي يتحرك فيها الانسان، أن تعمل على رفض التعامل معه بالخوف أو القمع وكل أشكال القهر، لأن هذه الظاهرة تعد من الظواهر المدمرة والمانعة لكل انواع التقدم والنجاح، بسبب تدميرها لقدرات الانسان كافة.
شبكة النبأ المعلوماتية- الأربعاء 25/أيلول/2013 - 18/ذو القعدة/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lkjnckh.ba7r.biz
 
Rate retardation : Education scared
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» معرض قائمة الجامعات الأمريكية قبول فوري

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كشكول جعفر الخابوري الا سبوعي :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: